تصفح الوسم

أحمد فرحات

أحمد فرحات يكتب : الشاعر الحديث

  ظل الشاعر المعاصر متأرجحا بين ذاته وذات العصر، فتارة يميل إلى الذات الداخلية المأزومة، وتارة أخرى يجنح إلى ذات العصر وروحه، فجاء شعره معبرا عن حالة التوتر والقلق اللتين تصيبان الذات جراء ما يتراءى أمامها من محن تؤجج حفيظة الذات الداخلية، وتنحو بها نحو الشعر الذاتي وربما الوجداني فتظهر تلك الذات ثائرة تارة، ومتوترة […]

أحمد فرحات يكتب : لغة الشعر الحديث

  يصرح الشاعر المعاصر بأنه توغل في القافيات العذارى، ليبدد خوف الحروف العليلة، إنه يصنع من لغته الشفيفة عالما مركوما من الأمنيات والخيالات المتشعبة في ذاته. تلك اللغة التي يمكن أن نسميها لغة شعرية حديثة، إنها لغة فيها تمرد على اللغة السائدة، لغة متمردة على سجن الواقع وتنتفض للإفلات من ضيقه وملله ووحشته وربما انحطاطه […]

أحمد فرحات يكتب.. أسماء الله الحسنى

اثنان وعشرون ومائة بيت هي مجموع أبيات قصيدة أسماء الله الحسنى أو عطاء السماء في معاني الأسماء كما أراد لها الشاعر أحمد مرسي، تضمنت تسعة وتسعين اسما جليلا من أسماء الله الحسنى، أبدى الشاعر في قصيدته -جليلة القدر عظيمة الشأن- مشاعر عبد فقير إلى ربه العلي القدير على وزن البسيط. وقد راعى فيها الشاعر ترتيب […]

أحمد فرحات يكتب : الأماكن كالنساء

  تؤدي الأماكن دورا مهما في المشهد الثقافي المعاصر، ولا نبالغ إذا قلنا في القديم أيضا، ففي القصائد القديمة نراجع صدى الأطلال لدى الشعراء الجاهليين، سندرك للتو أننا أمام أماكن ليست كالأماكن المعتادة. وربما زاد من درامية المشهد الأطلالي أن الشعراء قدسوا هذه الأماكن، وغدت لهم مصدر سعادة حقيقية، وجينا ارتبط بأعناقهم، ويجب الوفاء به. […]

أحمد فرحات يكتب : خصومة شريفة

    علمتنا الحياة أن عدوا صريحا واضحا أفضل ألف مرة من صديق مخادع متلون، فهناك أصدقاء حسب الظروف، وأصدقاء في كل الظروف! فالحياة ليست كلها حربا أو سلما فقط، بل في الحياة منطقة لا سلم فيها، ولا حرب، وإنما هي منطقة حذرة في العلاقة بين الأشخاص، فيها حب مشوب بالكره، أو كره مشوب بالحب، […]

أحمد فرحات يكتب: الممارسة النقدية..الموت لا يستأذن

إذا أردت راحة بالك فاجعل نفسك أعمى، صامتا، أصم كأنك لا ترى ولا تسمع ولا تتكلم، وإن تكلمت فقل الحق جهرا.. وما فارقتُ قربَ الناسِ من عبثِ ولا أقوى على ملء الفراغات لكن جرحا من الأحباب أقنعني أن القريبين أولى بالخسارات وما يعني خروج الروحِ إن خرجتْ فهذا الموت لا يعني النهايات فكم عندي من […]

أحمد فرحات يكتب: المقامة الساخرة

  تخطى الكاتب السعودي محمد الراشدي نمطية الشكل والمضمون في المقامة التقليدية القديمة، أو حتى المعاصرة له، فقد أدخل عليها بعض المصطلحات العصرية المستحدثة من عالم الفيسبوك. أو تويتر أي أنه تجاوز اللغة الخشنة المتوارثة في المقامة، وأعرب عن لغة عصرية تيسر له عملية التلقي لدى قطاع عريض من الجمهور. وهو بهذا يرسي ملامح فن […]

أحمد فرحات يكتب : طبقات النقاد

  كما أن الشعراء طبقات فإن النقاد أيضا طبقات، فما يصلح أن يقال في الواحد منهم لا يصلح أن يقال في كلهم، إلا أن هناك خلة لا يكون الناقد ناقدا إذا تجرد منها، وهي خلة فطرية انطباعية لا يمكن تغافلها ولا أن تدير لها ظهرك، وهي قوة التمييز الفطرية، تلك القوة التي توجد لنفسها قواعد […]

أحمد فرحات يكتب :غيرة

  منذ أصابتنا المدنية وبريقها الزائف فقد النساء الحياء، وفقد الرجال الغيرة على النساء، فالتبس بنا وَهَنٌ وتهاونٌ وضاعت النخوة والمروءة ، حتى في الأماكن الجغرافية التي عهدنا عليها الغيرة على العرض والشرف، ودخلتها المدنية الخادعة، فانساق الناس معها غير مبالين بالقيم والمبادئ التي اعتادوا عليها.   فعن أسماء بنت أبي بكر: – تزوَّجني الزُّبيرُ، […]

أحمد فرحات يكتب :مدرسة الجن

  قرأت كثيرا من إهداءات العلماء والنقاد والشعراء، الذين يفرغون من تأليف كتبهم أو دواوينهم، أو رواياتهم، علمية أو أدبية أو نقدية، وفي كل إهداء تستشعر خجل المؤلف وتواضعه، وربما انتقاصا من قدره حتى يبدو متضائلا أمام عمله والقارئ. لكنك إن قرأت للشاعر السيد خلف أبو ديوان يستفزك إهداؤه كل استفزاز. فهو يقول في إهدائه […]