موعد صلاة الضحي اليوم.. عدد الركعات وكيفيتها

موعد صلاة الضحي اليوم، فضل صلاة الضحى عظيم،ويود هؤلاء الذين يعرفون فضله ويحرصون على اغتنامه، وكذلك الذين يلتمسون هدي النبي -صلى الله عليه وسلم- وسنته الشريفة من أفعال وأقوال، لذا نجدهم يبحثون عن موعد صلاة الضحي اليوم وما إذا كان يمكنهم أداء هذه السُنة النبوية قبل أذان الظهر، أم يستسلمون لضياع فرصتهم في الفوز بفضائل صلاة الضحى الكثيرة، والتي لا يفوتها لبيب.

موعد صلاة الضحي اليوم

ورد أن وقت صلاة الضحى يمتد إلى ساعات، حيث تؤدى صلاة الضحى بعد ارتفاع الشمس قيد رمح، وقيل بعد مضي ربع النهار، وقد حدد العلماء وقت صلاة الضحى اليوم بأنه يبدأ من بعد شروق الشمس بعشرين دقيقة وينتهي حتى وقت صلاة الضحى اليوم قبل صلاة الظهر بأربع دقائق، أي أنه بالنسبة لمعرفة متى يبدأ وقت صلاة الضحى ومتى ينتهي بالساعة فإن وقتها يبدأ في تمام الساعة 7:05 صباحًا، فيما ينتهي في تمام الساعة 12:04 صباحا، أي قبل أذان الظهر بأربع دقائق.

كيفية حساب وقت صلاة الضحى

 

وقت صلاة الضحى اليوم يبدأ من ارتفاع الشمس قيد رمح، والمقصود بقيد رمح أي خمس درجات، عندما تصعد الشمس في كبد السماء ثم تميل مرة أخرى، فهذه تُسمى درجات، وتخطو الشمس الدرجة في أربع دقائق، وعليه فإن وقت صلاة الضحى اليوم يبدأ بعد شروق الشمس بعشرين دقيقة، وينتهي قبل أذان الظهر أي قبل الزوال بأربع دقائق.
وقد ورد في مواهب الجليل نقلًا عن الجزوليّ أن الوقت الصحيح لصلاة الضحى: «أوّل وقتها ارتفاع الشّمس وبياضها وذهاب الحُمرة، وآخره الزّوال»، وقال الحطّاب نقلًا عن الشّيخ زروق: «وأحسنه إذا كانت الشّمس من المَشرق مثلها من المَغرب وقت العصر»، وقال الماورديّ: «ووقتها المُختار إذا مضى ربع النّهار».

عدد ركعات صلاة الضحي

من حديث أبي ذر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى»، وروى البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: «أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاثٍ: صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أنام» رواه مسلم.

وفيما روي عن عدد ركعات صلاة الضحى فيما ثبت عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أنه صلاها ثمان ركعات كما في فتح مكة، فقد روى مسلم أن معاذة رحمها الله سألت عائشة رضي الله عنها: «كَمْ كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي صَلَاةَ الضُّحَى ؟، قَالَتْ: أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ وَيَزِيدُ مَا شَاءَ»، وروى مسلم عن أم هانئ رضي الله عنها قالت: «قَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى غُسْلِهِ، فَسَتَرَتْ عَلَيْهِ فَاطِمَةُ ثُمَّ أَخَذَ ثَوْبَهُ فَالْتَحَفَ بِهِ، ثُمَّ صَلَّى ثَمَانَ رَكَعَاتٍ سُبْحَةَ الضُّحَى».

فضل صلاة الضحي

وفي الحديث الشريف، فقد رُوي عن أبي الدّرداء رضي الله عنه قوله: «أوصاني خليلي بثلاثٍ: بِصيامِ ثلاثةِ أيامٍ من كلِّ شهرٍ ، وألا أنامُ إلَّا علَى وِترٍ، وسُبحةِ الضُّحَى في السَّفرِ والحضَرِ»، وقد جاء في الصّحيح من قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «يُصبح على كل سُلامى من أحدكم صدقة، فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، ويُجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضّحى»، كما جاء في صلاة الضحى فضلها ما رُوي أيضًا عن زيد بن أرقم -رضي الله عنه- أنه رَأَى قَوْمًا يُصَلُّونَ مِنَ الضُّحَى، فَقالَ: «أَما لقَدْ عَلِمُوا أنَّ الصَّلَاةَ في غيرِ هذِه السَّاعَةِ أَفْضَلُ، إنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، قالَ: صَلَاةُ الأوَّابِينَ حِينَ تَرْمَضُ الفِصَالُ».

فضل الصلاة على النبي يوم الجمعة