أشهر متاحف العالم.. قصة متحف الشمع بحلوان

 

كتب: سناء صفوت

تمكن متحف الشمع بحلوان قديماً من حصوله على المركز الرابع في قائمة أفضل متاحف الشمع في العالم، بعد متاحف فرنسا وإنجلترا وأستراليا، إضافة إلى هذا صنّف بأنه ثانى أشهر متحف شمع فى العالم.

وخلال السطور التالية يقدم موقع «مباشر ٢٤» أهم المعلومات عن المتحف.

نشأة المتحف

يقع متحف الشمع فى حلوان بالقاهرة، وقد تأسس عام 1937، على يد الفنان المصرى “جورج عبد الملك” في ميدان التحرير، قبل أن يُنقل إلى جاردن سيتى، ومنه إلى عين حلوان عام 1950.

وتم إنشاؤه كمحاولة لتجسيد الأحداث التاريخية المصرية، وإبراز أهميتها على المستويين العربي والعالمي، ولهذا السبب تم اعتباره متحفاً تعليمياً.

مقتنيات المتحف

يضم المتحف 116 تمثالاً و26 منظراً تحكى تاريخ مصر، بدءًا من الأسرة 18 الفرعونية، حتى ثورة 23 يوليو، وتعطى تماثيل هذا المتحف المصنوعة من مادة الشمع انطباعًا للمشاهد بأنه أمام شخصيات حقيقية.

وتلك الدقة كانت السبب في أن يتم اختياره المركز الثاني لأشهر المتاحف الشمعية في العالم، وتصنيفه المركز الرابع في قائمة أفضل متاحف الشمع في العالم.

تعرض المتحف للإهمال الشديد، فلم يتم إجراء أى تجديد أو صيانة له وأصبح مملوءًا بالقمامة إضافة إلى شروخ فى جدران المبانى.

لذلك تم إغلاقه فى عام 2009، لإجراء قسم أعمال التطوير وإضافة جديد يكون مخصصاً للسلامة.

إقرأ أيضًا.. الداخلية والإفتاء ينشران كتابًا عن مناسك الحج